وکالة الانباء الصوت الافغانی (آوا) 15 أيلول 2022 ساعة 20:53 https://www.avapress.com/ar/note/258685/رحلة-الحب-وخطر-مذكرات-الأربعين-٢ -------------------------------------------------- السید اسحاق شجاعی; شاعر و کاتب عنوان : رحلة الحب ، وخطر الحب "مذكرات رحلة الأربعين" (٢) -------------------------------------------------- نص :   عند الساعة السادسة صباحا نبدأ التحرك من مدينة النجف قرب مرقد امير المؤمنين مع عائلتنا  نربط رباط حذائنا ونقول "یا علي" ونبدئ بالطريق. الممرات مزدحمة للغاية وتكتظ بالرجال والنساء الصغار والكبار في الخطوات الأولى، تظهر الإثارة والتسارع ولا أحد يريد أن يتخلف عن الركب لقد أفسد المسار المجهول والطاقات التي تم إطلاقها حديثًا كل شيء. بعد ساعة أو ساعتين، عندما نجتاز شوارع ونصل إلى شارع النجف الی كربلاء، وتلتقي أعيننا بالركيزة أو العمود الأول، ندرك أننا عند الباب الأول تهدأ المشاعر والسلام يلقي بظلاله على الناس. تتباطأ الوتيرة ويتذكر الناس أن أمامهم طريق طويل وأن العديد من المواكب تنتظر استقبالهم على يدهم اليمنى. يبدأ رعي البطن أيضًا. تبعد النجف إلى كربلاء أكثر من ثمانين كيلومتراً، وعادة ما يستغرق السير في هذا الطريق يومين إلى ثلاثة أيام طريق صحراوي لا يوجد فيه ماء، ولا يمكن رؤية الجبال أو الصخور، ولا يمكن رؤية أي تل أو وادي أو الأماكن المنخفضة والمرتفعة؛ منبسطة صحراء وبعض القرى التي خرجت من الصحراء هنا وهناك يربط شارع واحد فقط بين مدينتي النجف وكربلاء. على طول هذا الطريق، الضيافة والشاي، والحليب، والتمر، والقهوة، والمياه المعدنية، والعصيدة، واللبن الرائب، والشراب، وجميع أنواع الحلويات، والارز مع الدجاج، و الارز مع اللحم و الاسماک والمشوی التركي، والمشوی العربي، والساندويتش الإيراني، وأنواع أخرى من الأطعمة الشهية و المشروبات متوفرة على الرغم من أنه ليس موسم الفاكهة؛ لكن خطوة بخطوة محطات الفاكهة ترحب بكم بالموز والبرتقال والتفاح والعصائر الملونة. خطوة بخطوة يقومون بشمع حذائك، إما باليد أو باستخدام آلة سوف يغسلون ملابسك ويستحمون يُطلق على الجهاز الخاصين بهذه الاستقبالات اسم المواكب ويتم ربط المواكب ببعضها البعض على طول الطريق ولا يمكن العثور على مكان فارغ في هذه الثمانين كيلومترًا. المنصة أمام الموكب يتم وضع الشاي والحليب والطعام على الطاولات، وخلف الرأس توجد حسينية أو خيمة أو مساحة مفتوحة مفروشة بالسجاد جاهزة لاستراحة الزوار تأكل طعامك وشايك وتستريح في المساحة المعدة للمدة التي تريدها إذا وجدت مهمة، فهناك عيادة خطوة بخطوة مع طبيب وصيدلية. ومعظم هذه المواكب من أبناء الشعب العراقي فقط الشعب العراقي العادي و جزء مهم آخر من هذه المواكب هم الإيرانيون. المؤسسات الشعبية في أفغانستان وباكستان والمملكة العربية السعودية والكويت وأماكن أخرى لديها أيضًا عدد من المواكب. بهذه الطريقة، لا أحد یصرف الفلوس؛ لأنه لا يوجد شيء للبيع كل شيء مجاني ويطلب منك المسؤولون عن المواكب أن تأكل طعامهم أو شاي وأن تكون ضيفهم، كما أنهم يحيونك ويشكرونك كل ما تحتاجه يتم توفيره مجانًا. تضيع بين الناس سوف تغرق في هذا البحر الهادئ واللطيف الأنا ولا غرور الأنا ماتت و من روحها ولدت نحن العظيمة. تفيض الصحاري والشوارع بالناس حشد في اتجاه واحد يسيرون في طريق واحد و  هدف واحد و قلب واحد و طريق واحد وشعار واحد. کم تحس السلام الذي تشعر به وسط هؤلاء الملايين من الناس؟ لا يوجد خوف أو انعدام للأمان، فأنت لست حريصًا على جيبك ولا حقیبتک؛ تنسى الجيب وتترك الحقيبة في الشارع وفي الصحراء! تسترخي الفتيات الشابات بأمان تام بين حشد الرجال. يمشون كتفا بكتف. مات إبليس، وتحطمت الإغراءات فيك لقد أصبحت مستنيرا و لقد أصبحت حسينياً! بين هؤلاء السكان، هناك أعراق مختلفة من الأفريقي إلى الأوروبي والأمريكي يشترك فيه العديد من المسيحيين كان للأشقاء اهل السنة من باكستان وأفغانستان وبعض الدول العربية حضور جيد هذا العام. التقيت وتحدثت مع بعض إخواني الأفغان اهل السنّة على المسير وكان بينهم أيضًا مولويُ قال: الإمام الحسين ليس شيعيًا ولا سنّيًابل هو معلم للحرية والفروسية للبشرية جمیعاً. يمتلك الحسين القدرة على جعل البشرية جمعاء تأتي إلى كربلاء وتتعلم من الحسين. يذكرني خطاب مولوي بخطاب العلامة بلخي اذ قال في إحدى خطاباته: "إن لله وللنبي منكرون، والإمام الحسين ليس منكرًا. رأس كل حر ينحني امام الحسين ". يحمل بعض المتظاهرين علم في أيديهم، أو يحملون شعار بلادهم، أو شعار "یا حسين"، أو "یا أبا الفضل، أو أي شيء آخر كما شوهد علم أفغانستان ذو الألوان الثلاثة. كثير من الناس يحركون شفاههم عند ذكر الله ولا تضيع خطواتهم هباءً. يقولون بذكر الله أو أسماء الرسول وأولاده وشهداء كربلاء تتدفق على ألسنتهم. على أي حال، فإنهم يستغلون كل لحظة من هذا الوجود العاطفي. ليس من السيئ أن تقرأ وتفهم مزاج هذا السير الديني من كلام المراسلين الغربيين. متواصل...